7 أسباب للذهاب للغوص في البحر الأحمر

ريد بُل الأردن

 هل أصبحت الحياة فوق سطح البحر مزعجة قليلاً؟ ... قد يكون الغطس تحت عمق 30 متراً هو الحل!
بفضل الكنوز البحرية الدفينة منذ فترة طويلة والأسرار التي لا تزال مختبئة تحت سطح البحر الأحمر، لا عجب انه على رأس قائمة أفضل الوجهات لأي غواص.

سوف يذهب بنا المصور والغواص إيهاب عثمان في جولة تحت الماء لزيارة حطام السفينة الغريقة  سيدار برايد Cedar Pride، التي إستلقت على جانبها الأيمن على عمق 28 متراً في قاع البحر من شاطئ العقبة. في السنوات التي تلت غرقها، أصبح الحطام امتداداً حقيقياً للشعب المرجانية في البحر الأحمر ومنزلاً للحياة البحرية هناك. وهنا بعض الأسباب التي سوف تحفزك على التقاط معدات الغوص والتوجه الى العقبة

للمزيد من الصور المذهلة، قوموا بزيارة موقع إيهاب على: www.Ehabothman.com
لمغامرات الغوص المشوقة، قوموا بزيارة موقع مركز العقبة الدولي للغوص على: www.aqabadivingcenter.com

Pro tip: use your keyboard to jump between photos
الهدوء الذي لا يصدق
الهدوء الذي لا يصدق لا يوجد هواتف نقالة، وبالتأكيد لا اتصال بشبكة الإنترنت. أنت، صوت تنفسك، وصوت هدير الماء. يمكنك الاسترخاء ونسيان 'العالم الحقيقي' وترك همومك على الشاطئ. © إيهاب عثمان
تعرف على كائنات لم تحلم بها
تعرف على كائنات لم تحلم بها مجموعة رائعة من الأسماك والكائنات البحرية لم ترى مثيلها إلا في الأفلام الوثائقية. © إيهاب عثمان
تعرف على أصدقاء جدد
تعرف على أصدقاء جدد بعد أول محاولة لك في الغوص، ستشعر كأنك عضو في جمعية سرية. تقاسم شيئا ثمينا مع أشخاص آخرين من جميع أنحاء العالم، وهي تجربة الغوص التي لا توصف. © إيهاب عثمان
أقرب ما يكون للطيران
أقرب ما يكون للطيران قُل وداعاً للجاذبية! الآن بإمكانك أن تختبر شعور أن تكون رائد فضاء لفترة قصيرة. © إيهاب عثمان
المزيد من الصور لتشاركها على فيسبوك
المزيد من الصور لتشاركها على فيسبوك من صور الطعام، الى الـ Selfies وصور آخر حفلة قمتم بالذهاب إليها ... لكن لا شيء يتفوق على صور مغامرة الغوص. © إيهاب عثمان
رياضة
رياضة قوموا بتحريك العضلات وحرق بعض السعرات الحرارية الزائدة. الغوص على أساس منتظم يحسن اللياقة البدنية وقدرة الجسم على التحمل. © إيهاب عثمان
إستكشف حطام السفن
إستكشف حطام السفن التشويق في رؤية سفن غريقة لم تلمس لعقود - وربما حتى قرون، وفرصة لاستكشاف ما كان بعيداً عن المتناول لفترة طويلة. © إيهاب عثمان